fbpx

مقبرة مأمن الله.. التسامح بعيون استعماريّة

مقبرة مأمن الله.. التسامح بعيون استعماريّة

تداولت وسائل إعلام ونشطاء على مواقع التّواصل الاجتماعيّ في فبراير/ شباط  الماضي إعلاناً علّقته بلدية الاحتلال في القدس على سياجٍ يُحيط بالقسم المتبقي من مقبرة ماميلا (مأمن الله) غرب البلدة القديمة في مدينة القدس. تُفصح البلدية في الإعلان عن نيّتها توسعة أحد الشوارع القائمة على حساب ما تبقى من أراضي المقبرة، معلنةً -كعادة الإجراءات الإداريّة- مهلةً للاعتراض مدتها 60 يوماً من تاريخ الحادي عشر من يناير/ كانون الثاني الماضي.

الشارع المزمع توسيعه يأتي تمهيداً لافتتاح متحف التسامح الذي بني فوق المقبرة ويتوقع أن يكتمل بناؤه خلال العام الحالي 2019، وأن يفتتح خلال سنة 2020. فيما قدمت مؤسسة ميزان الحقوقية في الأراضي المحتلة عام 1948، يوم الثلاثاء الماضي (12 آذار) اعتراضاً على هذه التوسعة لدى اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في القدس.

نص الإعلان الذي علقته بلدية الاحتلال في المقبرة، في فبراير/ شباط الماضي.

نص الإعلان الذي علقته بلدية الاحتلال في المقبرة، في فبراير/ شباط الماضي.

متحف "التسامح"

في الثاني من مايو/أيار 2004 حضر حاكم كاليفورنيا آرنولد شوارتزنيجر Arnold Schwarzenegger (كان حاكم كاليفورنيا ما بين 2003 إلى 2011، وهو كذلك بطل في كمال الأجسام وممثل هوليودي مشهور) في زيارة عمل إلى دولة الاحتلال. في اليوم التالي كان آرنولد يردد "عام يسرائيل حاي"- أي "شعب إسرائيل حيّ"، بينما يضع حجر الأساس لمتحف "التسامح" الذي تقيمه مؤسسة سيمون فيزنثال الأمريكية  The Simon Wiesenthal Center  بالتعاون مع حكومة الاحتلال، بكلفة قُـدِّرت في حينه بنحو 200 مليون دولارٍ أميركي، فوق أرضٍ اقتُطِعَت من المقبرة الإسلاميّة التاريخيّة؛ مقبرة مأمن الله، بمساحة 8 آلاف متر مربع لتُخصص لهذا المتحف.

أما سيمون فيزنثال Simon Wiesenthal الذي تحمل المؤسسة اسمه فهو شخصيّة صهيونيّة نمساويّة، تقول سيرته المنشورة إنّه نجا من المحرقة النازيّة إبان الحرب العالمية الثانيّة، وكرّس وقته بعدها لتوثيق جرائم النازيّة وملاحقة الضّباط النازيّين الذين اشتركوا في المحرقة، وبينهم أدولف أيخمان الذي قُبض عليه في الأرجنتين، وأعدمته دولة الاحتلال الإسرائيليّ عام 1962. ويشار إلى فيزنثال كذلك باعتباره لعب دوراً في السّياسة النمساويّة الداخليّة لمنع ناشطي الحزب النازيّ ومقربيه من الوصول إلى الحكم.

في السنة السّادسة والتسعين والأخيرة من حياته، أي عام 2005، كتب فيزنثال رسالةً حض ّفيها على دعم هذا المتحف الاستعماريّ، قائلاً: "إنّ متحف التسامح في القدس الذي سيحمل اسمي له هدفٌ حيويٌّ هو تعليم دروس الاحترام المتبادل والمسؤولية الاجتماعيّة لأجيال المستقبل، سواء فيما بين اليهود أنفسهم أو بين اليهود وغير اليهود".

في تقريرها الصادر عام 2013 درت منظمة عيمق شافيه التي يقوم عليها مجموعة من الآثاريين الإسرائيليين بأن تأسيس هذا المتحف الذي سيؤدي هذا الدور"الحيويّ"، حسب تعبير فيزنثال، أدّى إلى كشف نحو ألف جثمان من الطبقات الأرضيّة المختلفة للمقبرة، والتي ُتقدّر بـ3-4 طبقات، دُفِنَ أصحابُ تلك الجثامين خلال حقبٍ إسلاميّةٍ متفاوتةٍ امتدّت على مدى نحو عشرة قرون.

بصورةٍ مجردة يحاكي متحف التسامح برمزيّة ساخرة قصة الكيان الاستعماريّ الصهيونيّ بأسره، إذ يؤسِّس وجوده في محل قبور ألفٍ من البشر، توالى دفنُهم على مدى ألفٍ كاملةٍ من السّنوات، على مظلمةٍ لحقتْ بيهود أوروبا في الحرب العالمية الثانيّة، وينطلق من ذلك ليُحاضِر في البشرية عن قيَم التسامح والاحترام المتبادل والمسؤولية الاجتماعية. التسامح بنسخته الصّهيونيّة يعني لعن أعمال النازيّة الألمانية ضدّ اليهود وفعل ذلك على أنقاض العرب المسلمين بتمويلٍ ورعايةٍ أميركيّة؛ وما هي "إسرائيل" إلا هذا؟

متحف التسامح كما سيبدو عند اكتمال بنائه خلال العام الحالي.

متحف التسامح كما سيبدو عند اكتمال بنائه خلال العام الحالي.

أقسام المتحف

في تقريرها المالي لنهاية السنة المالية في يونيو/ حزيران 2018، قدّرت المؤسسة قيمة الاستثمار في المتحف وبنائه بأكثر من 128 مليون دولار أميركي. بحسب الملف التعريفي الرسميّ بهذا المتحف فهو أقرب إلى قصر مؤتمراتٍ ضخم ومركز ترفيه اجتماعيّ وإرشاد تاريخي-سياسيّ مزوّد بآخر التقنيات الحديثة من حيث المحتوى وأدوات العرض. تمتدّ مساحة المتحف المبنية بمختلف طوابقه على أكثر من 17 ألف متر مربع1، وتضمّ قاعةً رئيسيّةً للمعارض والمؤتمرات تتسع في حدها الأقصى لـ800 شخص، وبهواً واسعاً للاستقبال، ومسرحاً داخليّاً مزوداً بـ380 مقعداً، بالإضافة إلى مسرحٍ في الهواء الطلق ضمن حديقته يتسع لألف شخص. يضمّ المتحف كذلك مقهىً للزوّار يتسع لحوالي مئة شخص، وغرفةً لورشات العمل تتسع كذلك لـمئة شخص، ومتجراً للمتحف، وغيرها من المرافق. لعل هذا يفسر سرّ حماسة الحكومة الصهيونية لهذا المشروع؛ فهو سيُهديها قصر مؤتمراتٍ فخمٍ وحديثٍ في قلب القدس مقابل البلدة القديمة، وسيُمسي واجهتها التي تستقبل فيها كل الأحداث والفعاليات الرسميّة والعالميّة.

 

صور لأقسام المتحف المختلفة. المصدر: الملف التعريفي بالمتحف المنشور على موقع مؤسسة فيزنثال.

صور لأقسام المتحف المختلفة. المصدر: الملف التعريفي بالمتحف المنشور على موقع مؤسسة فيزنثال.

أما قاعة العرض الأساسية في المتحف ستكون بمساحة تقارب الألفي متر مربع (أي نحو 11% فقط من المساحة المبنية للمتحف)، وستحكي "قصة الشعب اليهودي" وصولاً إلى وقتنا الحاضر من خلال مجموعة من الأركان، لن تكون فيه معروضات ملموسة بل سيعتمد الحقيقة الافتراضية المتداخلة مع الشاشات والمنحوتات الزجاجية. تلحق بهذه القاعة قاعتان تدمجان بين الترفيه والمعرفة، واحدة للأطفال، والثانية تسمى "المختبر الاجتماعي" وتستخدم الحقيقة الافتراضية لتطبق نظريات الاجتماع ودروس التاريخ على الشعوب والمجتمعات وتضع افتراضات لما يمكن أن تكون عليه في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين.

مأمن الله كما رآها المخطِّط الصهيوني

نظرت عين المخطط الصهيوني إلى مقبرة مأمن الله من زاويتين: الأولى باعتبارها شاهداً على تاريخ القدس وحضارتها وهي المقبرة المفتوحة للدفن على مدى تسعمئة عامٍ خلت، حضرت فيها قبور المجاهدين والقادة والأعيان والقضاة والعلماء والنساك والتجار والصناع والناس من شتى الفئات، تنوعت أشكال قبورهم وعمارتها بتنوع خلفياتهم وبتعاقب الأزمان على المدينة، فباتت المقبرة بذلك سجلاً حيّاً شاهداً على حضارة القدس وعروبتها وتطوّرها عبر الزمن. انطلاقاً من ذلك كان لا بدّ من قضمها وطمس معالمها، وترك ما لم يُقضَم منها مهمَلاً مع منع ترميمه والعناية به.

الزاوية الثانية للنظر كانت باعتبار أرض المقبرة خزّاناً عقاريّاً كبيراً يقع بموازاة البلدة القديمة، وفي وسط المنطقة التي تحوّلت إلى مركزٍ تجاريّ إسرائيليّ غربي المدينة، وما يزال ينظر إلى إقامة مشروعاتٍ سياحيّة وحكوميّة مركزيّة فيما تبقى منها.

المساحة الأصلية لمقبرة مأمن الله تساوي 208 دونمات، تم حساب المساحة باستخدام تطبيق Google Earth.

المساحة الأصلية لمقبرة مأمن الله تساوي 208 دونمات، تم حساب المساحة باستخدام تطبيق Google Earth.

بعد نشأة دولة الاحتلال عام 1948، والسيطرة على المقبرة الواقعة ضمن الشّطر الغربي للقدس، نقلت دولة الاحتلال ملكية أرض المقبرة لحارس أملاك الغائبين، الذي بدوره وضعها تحت تصرف وزارة الأديان الإسرائيليّة، إلى أن أصبحتْ لاحقاً تحت سلطة بلدية الاحتلال في القدس مباشرةً.

أسست البلدية الإسرائيلية شارعين معبدين فوق أراضي المقبرة، هما شارع هيلل إلى الشمال منها، وشارع ميناشيه بن إسرائيل إلى الغرب منها. أما الاعتداء الأكبر على المقبرة جاء عام 1959 بتأسيس "متنزه الاستقلال" فوق 42 دونماً منها، حيث أزيلت الأبنية والشواهد وبقيت الأجساد المدفونة تحت الأرض دون أية توثيق أو إشارة إلى موقع القبر واسم صاحبه. اليوم بات متنزه الاستقلال مركز المواعدة الأبرز للمثليين الإسرائيليين في عموم دولة الاحتلال، وفوق أرضه يقيمون مسيرة "الفخر" السنويّة لتعزيز حضورهم، عدا عن وجود مقهيين إسرائيليين فوق أرضه التي هي أرض المقبرة في الأصل.

حسب المتوافر من المعلومات، طالبت الهيئة الإسلاميّة العليا عام 1967 باستعادة إدارة مقبرة مأمن الله ضمن مسؤولياتها باعتبارها مقبرةً تاريخيّةً بحاجة للصيانة، فتعيد بذلك تطبيق قرار المجلس الإسلاميّ الأعلى الذي كان قد نصّ على اعتبار المقبرة تاريخيةً عام 1927 وإغلاق الدفن فيها. لم تستجب سلطات الاحتلال لهذه المطالبات، وكانت معنيةً بمواصلة قضمها، فأسست عام 1967 على أرضها موقفاً للسيارات تابعاً للبلدية يتكون من عدة طبقاتٍ تحت الأرض وفوقها في الجهة الشّماليّة الغربيّة من المقبرة، ثم توّسعت المنطقة التجاريّة في محيط المواقف، وشملت كذلك بناء مدرسة "هنسويي"، ومركز طبيّ في الجهة الشمالية الغربية من المقبرة.

في عام 1968 بدأ بناء فندق خمس نجوم كبير الحجم يُعرف اليوم بفندق ليوناردو بلازا في الجهة الجنوبية الغربية للمقبرة، ثم بنيت ما بينهما مجموعة من المقاهي كان آخرها في عام 2015، وبذلك بات الجزء الغربي من المقبرة مقضوماً بالكامل بمساحةٍ قاربت 158 دونماً، وبقي الجزء الشرقي من المقبرة والمحيط ببركة ماميلا، وقد بدأ مشوار قضمه بمتحف التسامح وها هو يتواصل بتوسيع الطرقات المحيطة به.

الجزء الغربي المقضوم بالكامل من المقبرة ومساحته بالاستعانة بتطبيق جوجل إيرث تقارب 158 دونماً

الجزء الغربي المقضوم بالكامل من المقبرة ومساحته بالاستعانة بتطبيق جوجل إيرث تقارب 158 دونماً.

 

ورغم أن المصادر العربيّة تتناقل أن المساحة المتبقية من المقبرة هي 20 دونماً فقط، إلا أن خاصية حساب المساحة في تطبيق جوجل إيرث –وبعد تحديد دقيق لزوايا المقبرة- تقول غير ذلك، إذ تشير إلى أن المساحة المتبقية من المقبرة تبلغ 42 دونماً، بما يشمل بركة ماميلا بمساحة 6 دونمات وهي تقع داخل نطاق الوقف المخصص للمقبرة.

 

: الجزء الغربي الشرقي المتبقي من المقبرة ومساحته بالاستعانة بتطبيق جوجل إيرث تقارب 42 دونماً، ويظهر متحف التسامح قيد البناء في أعلى يسار التحديد وقد قضم 8 دونماتٍ.

الجزء الغربي الشرقي المتبقي من المقبرة ومساحته بالاستعانة بتطبيق جوجل إيرث تقارب 42 دونماً، ويظهر متحف التسامح قيد البناء في أعلى يسار التحديد وقد قضم 8 دونماتٍ.

 

هذه الدونمات المتبقية، وبغض النظر عن مساحتها الدقيقة، ستكون بلا شك مساحةً لعدوانٍ متكرر، إذ تستمر نظرة الاحتلال لهذه المقبرة كخزانٍ عقاريٍّ موجودٍ في موقعٍ استراتيجيّ، تسعى لأن توجد فيه مرافق تجاريّة وحكوميّة وسياحيّة مهمة، ولا شك أنّ المهتمين بالقدس أفراداً وهيئات، ينبغي أن يضعوا تصوراً واقعيّاً لكيفية حماية المساحة المتبقية من هذه المقبرة التاريخيّة.

الأهمية الدينية والتاريخية للمقبرة

تعيد المصادر التاريخيّة هذه المقبرة إلى العهد البيزنطي، إذ تروي أن ضحايا الغزو الفارسيّ للمدينة عام 614 قد أُلقوا في بركتها. إسلاميّاً، يقول عارف العارف في كتابه "المفصّل في تاريخ القدس" إنّ المقبرة دُفِنَ فيها "عددٌ كبيرٌ من الصحابة والمجاهدين أثناء الفتح الإسلاميّ"، ولا يُعرف على وجه التحديد أيّ ضريحٍ لصحابي في المقبرة اليوم، ويبدو أن العارف افترض ذلك باعتبار ماميلا (أو مأمن الله)  كانت مقبرةً على مرّ العصور، ويؤيد افتراضه العددُ الكبير من الصحابة الذين رُوي أنهم توفوا في بيت المقدس لكن قبورهم ليست معلومة المكان اليوم، مثل أبي محمد النجاري الأنصاري، وذو الأصابع الجهني، وسلامة بن قيصر الحضرمي، وعبد الله ابن أم حرام، وفيروز الديلميّ رضي الله عنهم، وغيرهم ممن رُوي أنّهم دُفِنُوا في بيت المقدس كما أورد أسامة الأشقر في كتابه "موسوعة الصحابة على أرض فلسطين"، لكن قبورهم ليست معلومةً على وجه التحديد.

أما القبور المعروفة في المقبرة حتى احتلالها عام 1948 والبدء بتجريفها لاحقاً فيعود أقدمُها إلى العهد الصّليبيّ ثم العهد الأيوبيّ، ويحتمل أن يكون ما سبقها من قبورٍ إسلاميّةٍ قد أُزيل خلال الاحتلال الصليبيّ كما تُزال هذه القبور اليوم على يد الاحتلال الصهيونيّ. استمرّت المقبرة مفتوحةً للدفن حتى عام 1927، فكانت مثوى معظم وفيات المسلمين في بيت المقدس على مدى فترة فاقت 900 عامٍ من الزمن.

أبرز من دُفن في مقبرة مأمن الله بحسب عارف العارف هم:

-الفقيه ضياء الدين أبو عيسى الهكاري، مستشار صلاح الدين المقرب، توفي عام الفتح 585هـ-1189م.

-قاضي القضاة برهان الدين إبراهيم ابن عبد الله بن جماعة الكناني الشافعي، ولي قضاء القدس في عهد الملك المملوكي الأشرف أينال وتوفي عام 872هـ-1467م.

-الأمير علاء آيدوغدي بن عبد الله الكبكي أو القبقي، أمير مملوكي ولي خلال حياته صفد ثم حلب إبان حكم الظاهر بيبرس، توفي سنة 688هـ-1289م وهو مدفون تحت قبة تعرف "بالقبقية" نسبةً إليه وهي قريبة من بركة ماميلا ولا تزال قائمةً حتى يومنا هذا ضمن الجزء الشرقي الذي لا زال مهدداً من المقبرة.

القبة الكبكية، ضريح الأمير علاء أيدوغدي الكبكي والي صفد وحلب، توفي عام 688هـ - 1289م

القبة الكبكية، ضريح الأمير علاء أيدوغدي الكبكي والي صفد وحلب، توفي عام 688هـ – 1289م

-شهاب الدين بن جبارة المقدسي النحوي، له تصانيف في شرح الشاطبية والرائية توفي سنة 728هـ-1327م.

-شهاب الدين أحمد المشهور بابن الهائم، شيخ العلوم الرياضية في المشرق وكان يدرس الرياضيات في مجلسٍ له في المسجد الأقصى.

-الشيخ أحمد بن علي بن يس الدجاني، جد عائلة الدجاني في القدس وكان متصوفاً عالماً بالنحو توفي في 969هـ-1561م. (في عام 1986 احتل مستوطن متطرف مبنى ضريح الشيخ الدجاني وحوّله لملهى ليلي، واستعادته عائلة الدجاني عبر المحكمة في 2012 وأعادت ترميمه).

 

جهود حماية المقبرة: ما هو الممكن؟

منذ احتلال الشّطر الشرقيّ للقدس حاولت الأوقاف الإسلاميّة استعادة إشرافِها على مقبرة مأمن الله باعتبارها مقبرةً إسلاميّةً تاريخيّةً، لكن سلطات الاحتلال رفضت ذلك وشرعت ببناء مجمع مواقف فوق جزء من المقبرة في 1967، تبعتها أعمال تأسيس فندق ليوناردو غرب المقبرة، وقد قوبلت تلك الإنشاءات باحتجاجات محدودة، إذ كانت صدمة الاحتلال ما تزال تهيمن.

في سنة 2006 قدّم مجموعة من النشطاء قضية أمام المحاكم الإسرائيلية ضدّ بناء متحف التسامح، وقد صدر فيها حكم نهائيّ من المحكمة العليا الإسرائيلية عام 2008 يسمح ببناء المتحف، إذ تذرّعت المحكمة بسابقة بناء موقف السيارات عام 1967 باعتبارها تؤسس لـ"مشروعية" ما بعدها. بالمقابل كانت الحملة الإعلاميّة والجماهيريّة التي شُنت ضد مشروع المتحف عنصراً أساسياً مؤثراً في تأخيره لفتراتٍ طويلة من الزمن، بل شكّلت حالةً مُجديّة إذ جعلت عمر العمل منذ وضع حجر الأساس، عام 2004، إلى افتتاح المتحف، المزمع  هذا العام أو العام المقبل، يقارب 16 عاماً.

في تلك الفترة، ارتكز الحراك المناوئ لبناء متحف التسامح إلى 4 مسارات: مسار قانونيّ اعترض على البناء، ومسار جماهيريّ تمثّل بعدد من المظاهرات الحاشدة التي خرجت في القدس عام 2008 احتجاجاً على بناء المتحف، ومسار ثالث تمثّل بحملة علاقات عامّة قامت بها عدة مؤسسات وهيئات إسلاميّة في الولايات المتحدة ضدّ المشروع الذي يقوم عليه ويموله مركز سيمون فيزنثال هناك، ما اضطر المركز لإطلاق عدة حملات مضادّة للعلاقات العامة لتنظيف صورته، أما المسار الرابع فهو توسيع دائرة الاهتمام بالمقبرة التي يتواجد فيها إرث لعدد من الشعوب الإسلاميّة، أثمرت، على سبيل المثال، بتدخل الحكومة التركيّة عام 2005 لترميم مجموعة من قبور ولاة القدس ومتصرفيها في العهد العثمانيّ، مثل قبر أحمد آغا دزدار العسلي متسلم القدس وقائد قلعتها.

مظاهرة شارك فيها حوالي 1,500 شخص في 6/11/2008 رفضاً لقرار "المحكمة العليا" الصهيونية السماح ببناء متحف التسامح

مظاهرة شارك فيها حوالي 1,500 شخص في نوفمبر 2008 رفضاً لقرار "المحكمة العليا" الصهيونية السماح ببناء متحف التسامح

نرى مما سبق أن جهود الدفاع عن مقبرة مأمن الله على مدار العقود الماضية شكّلت في أحد أوجهها قصةَ صمودٍ عطّلت مسيرة قضمِها فأبطأت مشروعاتها.  بعد كلّ هذه المشاريع الإسرائيلية المتلاحقة، ما زال هناك جزءٌ متبقي من أرض مقبرة مأمن الله مساحته تقريباً 42 ألف مترٍ مربع، وهو جزءٌ يمكن الدفاع عنه وحفظه باعتباره مقبرة تاريخيّة. تكمنُ أبرز جهود هذا الدفاع في تنظيف ما تبقى من المقبرة وترميم قبورها وشواهدها، وتنظيم الفعاليات للحفاظ عليها والاحتجاج لتعطيل أية مشاريع قادمة فيها.

قبر أحمد آغا دزدار العسلي، قائد قلعة القدس المتوفى عام 1863 ورممت قبره الحكومة التركية بالتعاون مع لجنة الدفاع عن المقابر الإسلامية في القدس وذلك في عام 2005

قبر أحمد آغا دزدار العسلي، قائد قلعة القدس المتوفى عام 1863 ورممت قبره الحكومة التركية بالتعاون مع لجنة الدفاع عن المقابر الإسلامية في القدس وذلك عام 2005

في التفكير بهذا الجهد، يمكن استحضار أصحاب القبور من كل الأصقاع، فمنهم الفرس والشركس والهنود والأتراك والعرب من مختلف الأمصار كمصر والمغرب، وبالتالي تتسع دائرة المهتمين بحفظ هذا الإرث من تلك البلدان للمبادرة إلى ترميم القبور باعتبارها حضوراً رمزيّاً لتلك الشعوب في المدينة المقدسة.

في ظلّ هذا الجهد الشعبي والرسمي المطلوب، يبقى متحف التسامح، والذي يتوقع افتتاحه نهاية عام 2019 أو خلال عام 2020، عنواناً للإدانة الأخلاقيّة والسياسيّة للممارسة الإسرائيليّة والأميركيّة الداعمة لها، ولا بدّ أن يترافق هذا الافتتاح مع حملة إدانة واسعة وواضحة لما يعنيه هذا المتحف من "تسامح".

هوامش:

  1. حسب الملف التعريفي بالمتحف فإن مساحته المبنية هي 185 ألف قدم مربع أي ما يُساوي تقريباً 17,187 متراً مربعاً.
زياد ابحيص
باحث في شؤون القدس والقضية الفلسطينية

إقرأ أيضاَ