1 أكتوبر 2020
"لجنة أور".. المؤسسة الاستعماريّة لحفظ الشرذمة
"لجنة أور".. المؤسسة الاستعماريّة لحفظ الشرذمة

لا نعرف لحظةً تاريخيّةً وحّدت الفلسطينيّين بعد النّكبة مثلما وحّدهم انطلاقُ الانتفاضة الثانية. شهدنا أحداثاً اتجهت إليها عيونُ كلّ الفلسطينيين، أو مراحل اشتدّت بها أشكال متفاوتة من النضال في مواقع مختلفة بالتزامن. إلا أنّنا لم نرَ منذ النكبة تلاشياً تامّاً للفوارق بين فلسطينيي 48 و67، مثلما شهدناه في الشهر الأوّل من الانتفاضة.

اختلط الدمُّ بلا مجاز. سقط ابن غزّة في الداخل، وجُرح أبناء الداخل في حواري القدس. لم يعد التفريق بين صور الضفّة والمثلّث ممكناً. وحّد المجرمون أعيرةَ الرصاص. وصلاة الأمهات- اللواتي أكّدن بأنّ أولادهنّ قاتلوا بشجاعةٍ وتمنّوا الشهادة- رُفعت إلى السماء على دخان الإطارات المشتعلة التي سوّدت وجه "الخط الأخضر". سنوات من الشرذمة الإسرائيليّة المنهجيّة تعطّلت لأسابيع متواصلة.