10 سبتمبر 2021

النبيّ روبين.. عن موسم زمن التحوّلات

النبيّ روبين.. عن موسم زمن التحوّلات

"روبين موسم بيجي مع موسم التين"، يحلُّ ويرحل معه، هكذا كان يقول بدو عرب روبين الذين توطّنوا رمالَ ضفاف نهرِهِ ومقامِهِ منذ قبل زمن العثمانيين.1اليمني، محمد إبراهيم، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 2/8/2007. مِنهم عرب الملالحة من بني عامر2 لقبيلة الملالحة التي توطنت الساحل الجنوبيّ بين يافا وأسدود حكاية مع السلطان المملوكي عز الدين آيبك. عن ذلك، راجع: العامري، حسام أبو العوايد، قبيلة الملالحة "بني عامر" وحكايتها مع السلطان آيبك وإقطاعهم سُكرير، دنيا الوطن، 19/3/2013.، ومنهم الرميلات الذين سُمّوا كذلك نسبةً إلى رمال قرية يَبنا الواقعة منهم شرقاً، وقد امتدّت مضاربُهم من عند المقام على حافة البحر حتّى مضارب عرب السُكرير (الصُقرير) جنوباً.3أبو حشيش، صبري سلام، الرميلات - يبنا - الرملة، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 10/9/2011. غَرس عُربان روبين التينَ حول مقامِهِ بأيديهم، فقدَّسوا المقامَ وتينِهِ معاً إلى حدٍّ قالوا فيه: "في تشرين يسقط ورق التين، إلا في روبين"، وذلك في إشارةٍ مجازيّة إلى قداسة المَقام الذي يأبى ورقُ شجر تينه السقوط عنه.

جاورت قبيلتا الملالحة والرميلات بكافة عشائرِهِما المقام، وقد أُوكِلَت إلى بعضِ عوائلها منذ مطلع القرن التاسع عشر مهمةُ حِراسة المقام والإشرافِ عليه، بأمرٍ من أبو نبوت حاكم يافا.4عن دور أبو نبوت حاكم يافا، راجع : يزبك، محمود، النبي روبين في يافا-من موسم ديني إلى مصيف، مجلة الدراسات الفلسطينية، عدد 97، شتاء 2014، ص73. فكان أبناءُ هذه القبائل شهوداً دائمين على زواج ماءِ النهر بماء البحر، أي ماء نهر روبين الذي كان ينحر الرملَ غرباً إلى البحر الأبيض المتوسط.

عَرِف بدو روبين ماء "عين المليّحة" أو "عين المالحة" المجاورة للمقام، والتي كان ماؤها مثلما قالوا "صافي مثل عيون البوم"5أبو حشيش، صبري سلام، المقابلة السابقة.. عين المليّحة، هي ماء روبين ومقامه، والتي كان يرِدها الناسُ والخيل معاً، فغنّت لها كلُّ نساء ساحل فلسطين الجنوبيّ:

"خيل أهلنا زايرة النبي روبين
وشاربة دم العدا بالفناجين…
واشربي يا خيل أهلنا... واشربي يا خيل أهلنا".6حمودة، هدى، الأغاني الشعبية الفلسطينية - مركز معلومات وإعلام المرأة الفلسطينية/غزة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، عمان، 2012، ص 39.

ظلّت عربانُ بدو روبين مقيمةً عنده حتى اقتلاعِهم عام النكبة، ياوموا المقامَ ونهره، فعنده حلفوا اليمين كلّما واجهوا بعضهم البعض، وعنده أقاموا طقوس قصّ شعر صبيانهم وختانهم. كانت علاقتهم بروبين يوميّةً، لا موسميّةً مثل باقي سكان أقضية يافا والرملة واللد وحتى غزّة. فقد قدّس بدو روبين المقام ونأَوا بأنفسهم عن موسمه. 

موكب لختان أحد الصبية، خلال موسم النبي روبين. 1920. تصوير: Sepia Times / Universal

المقام وموسمه

يقع مقامُ النبيّ روبين على الضفة الشماليّة من نهر روبين، والذي كان يُعرَف زمن الكنعانيين بنهر بعل، وهو امتدادٌ لماء وادي الصرار القادم من جبال القدس. يبعد المقامُ عن يافا 15 كم جنوباً منها، وعن الرملة من غربها أيضاً ما يقارب الـ14 كم، بينما لا يفصل المقامُ عن البحر منه غرباً سوى كيلومترين.

في عام 1933، عُثِر عند المقام على لوحٍ صخريّ هَشّمَت بعضَه الأيامُ، منقوشٌ عليه: "بسم الله الرحمن الرحيم، أصدر سعادة سيف الدين تمراز المؤيدي الأشرفي، حاكم غزة الأمر ببناء هذا القبر المبارك لنبي الله، روبين عليه السلام.... الناصري وملعون وابن ملعون كل من يلحق الأذى بساكنه".7يزبك، محمود، المرجع السابق، ص 74. يؤكّد هذا النقشُ أنَّ بناءَ المقام فوق ضريح النبيّ روبين يعودُ إلى العصر المملوكيّ حين أصدر السُّلطان الأشرف خليل بن قلاوون بين السنوات 1291-1293م، الأمرَ لحاكم غزّة تمراز الأشرفي ببنائه.8المرجع السابق، ص74.  إذ اهتم سلاطينُ المماليك ببناء الأضرحة والمقامات للأنبياء والأولياء في فلسطين، كما عزّزوا فكرة زيارتها موسميّاً على شكلِ حجيجٍ وطقوس جماعيّة، وذلك في ظلِّ حربِهم مع الصليبيّين وحركة الحج الصليبيّ الدائمة عبر البحر إلى فلسطين في حينه.9 برأي الباحث كامل العسلي، ليس هناك أي مصدر تاريخي يحوي معلومات تؤكد دور السلاطين المماليك في إقامة هذه المواسم وتشجيع الناس عليها. غير أن اهتمامهم في بناء الأضرحة والمقامات هو ما رجّح لدى الباحثين المعاصرين الافتراض بدور المماليك في تعبئة الناس للمواسم.10راجع، العسلي، كامل جميل، موسم النبي موسى في فلسطين-تاريخ المقام والموسم، منشورات الجامعة الأردنية، 1990، ص 38. وكان بناءُ المقام الذي ظلَّ على ما هو إلى ما بعد النكبة، مكوّناً من غرفتين بقبتين فيهما الضريح، وساحة خارجيّة محاطة بسور. 

إلى ذلك العصر، أي منذ أواخر القرن الثالث عشر ومطلع القرن الذي يليه، تعود زيارةُ موسم النبيّ روبين، والتي اتُخِذَت موسماً سنويّاً ضِمن سلسلةِ مواسم عرفتها فلسطينُ منذ ذلك الزمن. فإذا كان موسم النبيّ صالح في الرملة قد ظلَّ يُعرَف بـ"خِفة دمه"،11 المقصود بخفة دمه، أي التنافس والتناحر ما بين أهالي مدينتي الرملة واللد وخلافهما على إدخال البيرق للمقام "طوشة البيرق"، عن ذلك، راجع: حبيب الله، علي، زفّة النبي صالح - على رمل مدينة الرملة، موقع باب الواد، 18/7/2021. وإذا كان موسم النبيّ موسى مهرجاناً للتحشيد السياسيّ والتعبئة الاجتماعيّة12العسلي، كامل، المرجع السابق.، وكذلك أربعاء أيوب عند جورة عسقلان، الذي كان موسِماً لميومة البحر والتطهّر فيه13ميومة البحر تعني طقوس التطهر بماء البحر. راجع: تماري، سليم، الجبل ضد البحر، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، رام الله، 2005، ص 23.، فإنّ موسم النبيّ روبين كان مهرجانَ الدِعة وشم الهوا والاصطياف على سوافي الرمل، خصوصاً بعد تحوّله إلى ذلك مع مطلع القرن الماضي. كانت كلُّ مواسم فلسطين تجري ليومٍ أو لبضعة أيام على الأكثر،  من شهر نيسان في الربيع، بينما كان موسم النبيّ روبين ابنُ الصيف، امتدَّ على مدار أكثر من شهر، وفي بعض الأحيان كان يستمر إلى شهرين وأكثر، منذ مطلع آب وحتى أوائل تشرين. 

جنوب فلسطين. بيارق يرفعها أشخاص، خلال موسم النبي روبين 1920. تصوير: Sepia Times / Universal

طوال التاريخ العثمانيّ ظلّ موسم روبين محسوباً على مدينة الرملة وأوقافها، من حيث التنظيم والإنطلاق منها إليه، وذلك برعاية مؤسسة الوقف في المدينة. مع مطلع القرن العشرين، تحوّل تنظيمُ الموسم إلى يافا، وعُهِد تنظيمه إلى بلديتها، بعد أن غدت يافا المدينة التجاريّة والثقافيّة المركزيّة في منطقة السهل الساحليّ الأوسط.14 يزبك، محمود، المرجع السابق، ص 72.

هذا التحوّل في تنظيم الموسم من الرملة إلى يافا، ليس مجرد نقلٍ في مسؤولية التنظيم من مدينةٍ لأخرى، إنّما هو نقلٌ من رعاية مؤسسة الوقف الدينيّة - التقليديّة في الرملة إلى إشراف مؤسسة البلدية الحديثة في يافا. وقد ترتّب على ذلك تحوّلٌ في بُنية الموسم ووظائفه. إذ خبا الحسُّ الدينيّ - الروحيّ للموسم وزيارة ضريحه، مع مطلع القرن العشرين لحساب الجانب الاجتماعيّ - الترفيهيّ على رمال ضفاف النهر وشاطئ البحر. وهذا ما اعتبره بعضُ الباحثين المعاصرين في فلسطين على أنّها عمليةُ تحديثٍ وعلمنةٍ للموسم، بعد أن شقّت الحداثةُ طريقها إلى فلسطين في مطلع القرن، وخصوصاً في مدن السّاحل.15 أشار سليم تماري في كتابه "الجبل ضدّ البحر" إلى علمنة الموسم، وبشكلٍ مفصل أكثر تناول محمود يزبك ملامح تلك العلمنة في دراسته المُشار إليها سابقاً.

لروبين زفّتان

كان لروبين في موسمه زفّتان؛ زفّةُ البيرق (العلم)، وزفّةُ الثوب. تسبِقُ زفّةُ البيرق زفّةَ الثوب بأسبوعين، وذلك في بداية شهر آب، إذ ينطلقُ موكبُ زفّة البيرق في يافا من جامع المحمودية، حيث كانت تُُحفظ فيه بيارق وأعلام روبين، ويتقدّمه أعيانُ المدينة وبكواتها، عسكرها ومشايخها، وأصحابُ الطرق والتكايا ومن ثمّ عموم أهل المدينة. ومن المحمودية كان موكبُ الزفّة يسيرُ باتجاه ميناء البحر، هناك يلاقي البحّارةُ الزفّة وينضمون إليها ببيرقِهم الخاصّ بهم.16يزبك، محمود، المرجع السابق، ص82. ومن هناك إلى قلعة يافا، مروراً بأزقة المدينة وأسواقها، ثمّ العودة مجدداً إلى ساحة جامع المحمودية.

بعد أسبوعين من زفّة البيرق وإلى أن يكتملَ البدرُ كاملاً في منتصف شهر آب، تكون زفُّة الثوبِ للمقام قد حانت، وبها يؤم الناسُ نهرَ روبين ومقامه من كلِّ أنحاء وسط فلسطين وجنوبها. تنطلقُ زفّةُ الثوب من يافا يتقدمها بيرقُ المدينة، وثوبُ روبين الذي يُجلَّلُ به ضريحُ روبين ويُجدَّد في كلّ عام، ثمّ إلى ناحية القِبلة (جنوباً) من المدينة باتجاه روبين سيراً على الأقدام. يتدفق العِبادُ نهراً من البشر باتجاه النهرِ ومقامه، على وقع أخُفِّ الجِمال الصامتة، وقرع الطبول ورنّة كاسات المتصوفة، وغِناء شوباش شباب يافا.

حجاج في طريقهم إلى النبي روبين. ست نساء وأطفال يحملون معدات المعسكر على جمل واحد. 1920 تصوير: Sepia Times / Universal

في العادة، كانت زفّة الثوب للمقام تسيرُ على حرف البحر (على الشاطئ) من يافا إلى روبين، لأنّها الطريقُ الأكثر إثارةً ومباشرةً للمقام. لذا كان الجمل هو حيوان الموسم الأبرز، لأنّه الأقدر على السير مُحمَّلاً فوق رمل البحر، فيما يصعُب ذلك على الخيل.

كانت جِمال زفّة روبين تسير والناس إما على سِنامها أو خلفها، حتى تصل عند مصبِ نهر روبين في البحر، ثمّ تتجه الزفّةُ شرقاً وصعوداً نحو المقام، وإلى أن يصل موكب الزفّة مخاضة النهر، يكون الزوار خصوصاً السائرين منهم، قد قطفوا كلَّ أزهار النرجس، التي ظلّت تنبت عند مصب النهر في البحر، وعلى طول حواف ضفافِه حتى المقام.17السقا، أحمد أنور، يافا،  مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 7/2/2008. بعد أن يرد الجَملُ الذي يحمل ثوب الضريح ماءَ عين المليّحة، هو أول من يقطع النهر من ضفّته الشماليّة إلى الضفّة الأُخرى حتى باب المقام.18 الزبادي، محمد أحمد، يافا، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 21/7/2009.

ما أن تنتهي زفّةُ الثوب وتجليل ضريح روبين، وكلُّ طقوس زيارة المقام، مثل إيفاء النذور، والخِتان، وقصّ شعر الصغار تكون ضفافُ النهر وسوافي رمل البحر، قد تحوّلت إلى مدينةٍ من الخِيام، من أجل المبيت والاصطياف.

صناعة الشاطئ

لم يجرِ أن أعدَّ وعدّ الناس على رزنامتِهم السنويّة مثلما أعدّوا وعدّوا انتظاراً لموسم النبيّ روبين. كان روبين موسماً "تقوم وتقعد له الدنيا"، بتعبير الحاج غالب القلقيلي ابن مدينة يافا.19القلقيلي، غالب، يافا، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 27/11/2004. استعدت له عائلات مدن وقرى قضائي يافا والرملة وحتى غزّة والقدس قبل أسابيع من حلوله، واستغرقوا وقتهم في تجهيز خيام الموسم، ومواقعها على ضفاف النهر وعلى طول حافة البحر من روبين وحتى مضارب عرب الصقرير جنوباً.

كان لكلِّ مدينةٍ وريفِها موقِعُها المتعارف عليه لنصب خيامها فيه، إلى حدٍّ كان متعارفاً فيه موقِعُ خيمة كل عائلةٍ من عوائل المدن الكبرى، مثل يافا والرملة واللد. وكانت البلدية هي من يُشرف على تنظيم الخيام  وتحديد مواقعها بحسب كلِّ مدينةٍ وريفها، فخيامُ أهل يافا كانت تُقام من الجهة الغربيّة للمقام، ومن شماله خيامُ أهل مدينة الرملة، وبينهما خيامُ أهل مدينة اللد، بينما تُحيط خِيام فلاحي قرى يافا والرملة واللد خيامَ أهل المدن. أما "مُخيّم الوقف" فقد كان موقعه عند ضفاف نهر روبين وخُصِّصَ للضيوف والزوّار الرسميّين للموسم.20 يزبك، المرجع السابق، ص 84.

معسكر خيام روبين. 1898. تصوير: Sepia Times/Universal

كانت كلُّ عائلةٍ تنوي الذهاب إلى روبين تتفّق مسبقاً مع جمّال ليأتِ بجملِه من أجل نقل حوائج العائلة ومستلزماتها. هذا على الرغم من توفر وسائل النقل الحديث مثل المركبات والشاحنات وحتى عربات الخيل، إلا أنّ رمال شاطئ روبين الرخوة والناعمة، حالت دون إمكانية وصول هذه الوسائل إلى داخل سوافي الرمل، فاستدعى ذلك استخدامَ الجِمال.  

تبقى خيامُ زوّار روبين منصوبةً على مدار شهري آب وأيلول، مما كان يُحوِّل سوافي الرمل إلى شاطئٍ مأهولٍ بمدينةٍ من الخيام، وصل تعداد آهليها إلى أكثر من 50 ألف في بعض المواسم. الأسواق والبازارات، المطاعم والمقاصف والأفران، الدكاكين وبُسط الباعة، وكأن كلَ ما كان قائماً في مدينتي يافا والرملة كان يجري نقله إلى روبين وموسمه. ففي الوقت الذي كانت فيه حوافُ بحر يافا المدينة، حتى أواخر العشرينيات، وكأنّها "منطقة صناعيّة" للصنّاع ودبّاغة الجلود، أبُعدت عن أهل المدينة، كانت حافة روبين البحريّة قد تحوّلت إلى شاطىء بكلِّ ما تعنيه كلمة شاطئ من صناعة اجتماعيّة ثقافيّة في التاريخ الحديث.21حبيب الله، علي، فلسطين محفوفة ببحرها - ملامح من تاريخ التوتر مع البحر، مجلة رمان، 2/12/2020.

روبين شهر العسل

تتذكّر الحاجة فاطمة الكيالي ابنة مدينة اللد التي تزوّجت إلى يافا في ثلاثينيات القرن العشرين، أنّ شهر عسلها كان في موسم النبيّ روبين، وقد اقترن "شهر عسل" العُرسان في مدينتي يافا والرملة وقضائها بالموسم وزيارته.22الكيالي، فاطمة، اللد، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 15/11/2004. درجت العادةُ في حينه، خصوصاً أنّ الموسم كان يحلّ صيفاً مُتزامناً مع موسم الأعراس وحفلات الزواج، على تثبيت تواريخ موعد الزفاف قبيل حلول موسم روبين، وتحديداً لدى أهل يافا، وذلك لسببين، الأول: متعلق بإقامة دعوة الزفاف قبل أن يفرَّ الناس من المدينة إلى روبين. والثاني: من أجل إقامة شهر عسل العروسين في الموسم، كطقسٍ يتبعُ طقوس الزواج المتعارف عليها.

إنّ حفلات روبين الليلية وحضور المغنين والمغنيات القادمين من مصر والشام إليه، مما يُثير العرسان لإقامة شهر العسل في الموسم. وقد ظلّ صوتُ المغنية المصريّة فتحية أحمد مسترخياً يتوالد في مسامع زوّار موسم روبين في الأربعينيات، طوال عقود الاقتلاع والتهجير ما بعد النكبة.23السقا، أنور، يافا، المقابلة السابقة. وقد كانت العروس تُحمَل إلى روبين بهودجٍ على جَمل مُزّين بالشراشيب الحمراء والخضراء، ومعها من يرنُّ الجرس أمامها، ليعرف الناس من رنة الجرس أنَّ الجمل يحمل عروساً متوجهةً إلى روبين.24إبراهيم، يوسف محمد، صرفند الخراب، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 13/8/2008.

نبوءة التحولات

كانت ملامحُ تحوّلات موسم النبيّ روبين واضحةً كلّ الوضوح، خصوصاً مع مرحلة الانتداب البريطانيّ على البلاد (1918 - 1947)، وغزوة الحداثة لمدن ساحل فلسطين. في ظلّ ذلك صار روبين موسماً مدنيّاً ومدينيّاً، أكثر منه ريفيّاً، كما كان عليه زمن العثمانيين، على حدّ قول الحاج موسى السوقي من قرية بيار العدس: "روبين لأهل المدن مش للفلاحين"25السوقي، موسى، بيار العدس - يافا، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 24/4/2007.، وربما هو ما أدّى إلى منع بعضِ رجال قرية يبنا من قضاء الرملة، -القرية الأقرب لموقع المقام-  نساءهنَّ من الذهاب لزيارة روبين في موسمه.26اليمني محمد، يَبنا - الرملة، المقابلة السابقة.

لم يعد موسمُ النبيّ روبين زيارةً دينيّة للتشفع بالمقام، بقدر ما صار مكوثاً على رماله للتخييم والاصطياف، كما لم يعد الموسم ذكوريّاً يغلب على زوّاره الرجال والشباب، إنّما بات عائليّاً يتقدّم زواره النساءُ والأطفال.27عبيد محمد، كفرعانة - يافا، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 11/1/2005. ولم يعد نهريّاً على ضفاف نهر روبين، بقدر ما صار بحريّاً، يُعطي زوّاره مِن على الرمل وجوهَهَم لصدرِ البحر. كما صار روبينُ موسِمَاً ليلياً أكثر منه نهاريّاً، إذ كان رجال وعُمّال مدن يافا والرملة وريفهِما خلال شهري موسم روبين يبيتونَ ليلاً في روبين، ويُغادرونه صباحاً إلى أعمالهم وأشغالهم في المدن والقرى، ليعودوا إليه مجدداً في الليل.28 الزبادي، محمد أحمد، يافا، المقابلة السابقة.

إنّ المثل المشهور القائل "يا بتروبني يا بتطلقني" كان مثلا مدنيّاً، قالته نساء مُدن يافا والرملة واللد لأزواجهنّ. بينما لفلاحي قضاء يافا والرملة مثلٌ على شكل نبوءةٍ سقط من ذاكرة الموسم، يقول "سنة إلي بيعمر روبين بتخرب فلسطين".29حرب، محمد، أبو كشك - يافا، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 12/8/2006. يُعبّر هذا القول عن موقفٍ متحفظٍ من بعض مظاهر الموسم الاجتماعيّة، وعن نبوءةٍ بالخراب الذي سيترتب بالنسبة للبعض نتيجة هذه المظاهر، خراب سيطال فلسطين كلها.

ولقد كان لعب القمار والميسر، من المظاهر التي ساهم موسم روبين في تشكيلها، لا بل هناك من اعتبر القمار والرهان ثقافةً ساحليّة في فلسطين، تدرّب عليها الناس في روبين. فضلاً عن الإسراف وتبذير المال فيه، إذ كان يدخّر البعضُ المال على مدار العام  من أجل موسم روبين لصرفه فيه، إلى أن يعودوا منه حُفاة بلا أحذيتهم، "ع الحديدة" على حد تعبير الحاج شعبان30البدوي، شعبان، المقابلة السابقة.، ومنهم من وصل به الحال إلى حدِّ بيع عفش بيته من أجل الذهاب لروبين31السعدي، إبراهيم، إسدود - غزة،مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 8/9/2007.، فقيل في حينه، عن كل من أهمل بيته وأشغاله، "فُلان روبن". وحتى دراويش متصوفة قضاء يافا وريفها، طالتهم عضةُ الترف والمال، حتى صار بعضهم يستغل الموسمَ من أجل التجارة والربح.32البدوي، شعبان، زرنوقة - الرملة، المقابلة السابقة.

إنّ موقف البعض من مظاهر تحوّلات الموسم، يعود إلى مظاهر الانفتاح، والاختلاط الذي اعتبره البعض خدشاً للحياء، وخرقاً للعُرف والتقليد، كما اعتبر بعض أهالي المدن والقرى الذهاب لروبين تسكعاً وبطالةً، خصوصاً مع إغواء الاختلاط للشباب وشدهم إليه. إذ لم يتردد الحاج شعبان البدوي ابن قرية زرنوقة في القول: "كنا نروح روبين ندوّر نسوان".33البدوي، شعبان، زرنوقة - الرملة، مقابلة شفوية، موقع فلسطين في الذاكرة - ضمن برنامج تدوين التاريخ الشفوي للنكبة الفلسطينية، تاريخ 30/7/2006.

لم تكن أوتاد آخر خيمة من خيام الموسم تُقلع إلا بعد أول زخةِ مطر، يحل معها ذباب البحر34الزبادي، محمد أحمد، يافا، المقابلة السابقة.، الذي لولاه لما ترك زوّار روبين رماله. وذلك مع مطلع تشرين الأول، بعد أكثر من شهرين بأيامهم ولياليهم من موسم التمرغ على سوافي البحر، ورمله بلونه الأبيض السكري، الذي كان يمكن النوم عليه والقيام، دون أن يعلق على ثياب زائريه لنعومته، كما يقول غالب القلقيلي.

لم تعرف فلسطين ما قبل النكبة، مظاهر تجمعٍ وتجمهرٍ وترفيه مثلما عرفت في هذا الموسم، وهو الموسم الذي شهدَ تحولاتٍ على المستوى الاجتماعيّ - الثقافي لم يشهدها موسم آخر من مواسم البلاد في التاريخ الحديث. كان صيف سنة 1947، آخر عام أمَّ فيه زوّارُ الموسم مقامَهم، ففي صيف العام التالي، كانت قد اقتلعت مُدن وقُرى الزوّار، ولم يبقَ غير المقام والحجار، ورمل روبين وشجرتي تين.



30 مارس 2019
وثائقي 30 آذار | في يوم الأرض

في ذكرى يوم الأرض، ينشر متراس، حصرياً، الفيلم الوثائقي "30 آذار" للمخرج نضال بدارنة، الذي يوثّق قصص شهداء يوم الأرض…